مرونة وابتكار في مواجهة جائحة كورونا

لم تتمكن سوى قلة من الشركات والأفراد تصور سرعة انتشار فيروس كوفيد-19 حول العالم وعدد الدول والمناطق التي تأثرت به، ولا تزال. وهذا يعني أنه ربما كان من الأسهل إسقاط عام 2020 من الحسابات وقبول الوضع الراهن والشروع في التخطيط لعام 2021 بمجرد أن بدأت تلوح نذر تلك الجائحة وتأثيراتها على الشركات وقطاعات الأعمال في كل مكان، لكن أوكيو تبنت استراتيجية مغايرةً تماماً للتعامل مع هذا الظرف غير المسبوق.

لم يكد يمض وقت طويل عقب الإعلان عن عملية التكامل التي تمخضت عن ولادة أوكيو وعلامتها التجارية الجديدة، حتى بدأ شبح فيروس كوفيد-19 يخيم على العالم. وكانت الجائحة قد تحولت إلى حقيقةٍ واقعة عندما انضوت آخر وحدتين من أوكيو، وهما "أوكيو للكيماويات" ("أوكسيا" سابقاً) وOQ Trading ("الشركة العُمانية العالمية للمتاجرة" سابقا)، تحت مظلة العلامة التجارية الجديدة. وبالطبع، لا توجد علامة تجارية جديدة ترغب أن تبدأ مسيرتها في ظل تلك الظروف رغم أن أوكيو تتألف من وحدات أعمال قائمة يقودها مدراء تنفيذيون ذوو خبرة. ومع ذلك، وبعد ما يقرب من نصف عام في مواجهة هذه الظروف غير المسبوقة، قال مصعب المحروقي، الرئيس التنفيذي لمجموعة أوكيو: "مع اقتراب النصف الأول من عام 2020، أتطلع بكل فخر إلى ما حققناه معاً ككيان خلال الأشهر القليلة الماضية. لقد دفعتنا جائحة تفشي فيروس كورونا المستجد، بكل تداعياتها، دفعاً نحو مزيدٍ من المرونة والسرعة والأخذ بزمام المبادرة في التعامل مع الأزمة وإدارتها".

تعتبر أوكيو سلامة ورفاهية جميع منسوبيها أولويةً قصوى، وتحرص تمام الحرص على صون سبل عيشهم وأسباب رزقهم. ومن ثم، لم تتعامل الشركة مع تلك الظروف العصيبة، رغم فداحة تبعاتها، كأزمة بل اعتبرتها فرصةً لوضع أسس أفضل ممارسات الإدارة التي تضمن توحيد استراتيجية عمل المؤسسة وتحقيق الرؤية الشاملة التي كانت وراء تأسيس أوكيو وتحولها لشركة طاقة عالمية متكاملة.

إجراءات حاسمة

استلزم الحفاظ على صحة ورفاهية أسرة أوكيو تطبيق إجراءات سريعة وحاسمة في مرافق أوكيو ومكاتبها الموزعة في 16 دولة حول العالم لضمان حماية أكثر من 6500 موظف. وقد تضمنت تلك الإجراءات ما يلي - على سبيل المثال لا الحصر:

  • شراء أجهزة قياس درجة الحرارة وتوزيعها على جميع مرافق أوكيو ومكاتبها
  • تطوير خطط استمرارية الأعمال عبر جميع أصول الشركة لضمان المرونة التشغيلية
  • تنظيم عمال الورديات في مختلف المواقع لضمان استمرارية الأعمال
  • ضمان عدم انقطاع سلسلة التوريد الداعمة لعملياتنا أثناء فترة الإغلاق وتعليق الأنشطة
  • ضمان الوصول إلى أصولنا ومرافقنا (الوحدات وخطوط الأنابيب والمستودعات) أثناء فترة الإغلاق
  • خفض نسبة حضور الموظفين لمقار العمل إلى 20% من إجمالي قوة العمل المعتادة
  • مراجعة جميع قوائم الموظفين "العاملين من مقار العمل" لضمان تلبيتها لمعايير السلامة
  • توفير خطابات "عدم ممانعة" للموظفين للانتقال ذهاباً وإياباً بين أماكن إقامتهم ومقار عملهم خلال عطلات العيد / والسفر المعتاد

كانت تلك الإجراءات الصعبة ضروريةً في مواجهة الوضع الراهن رغم ما نتج عنها من عراقيل. حيث تحرص أوكيو على وقاية موظفيها من المخاطر الصحية تماماً كحرصها على حمايتهم من إصابات العمل في المصانع والوحدات ومصافي التكرير التابعة لها. ولا عجب، فسياساتنا فيما يتعلق بأمور الصحة والسلامة لا تعرف التهاون مطلقاً ولا نرضى بأقل من الكمال حين يتعلق الأمر بحماية أطقم عملنا.

وفي سياقٍ متصل، اتخذت أوكيو عدة خطواتٍ عملية لتأكيد اهتمامها بالمجتمعات التي تعمل فيها وحرصها على المساهمة في تعزيز رفاهيتها. فبفضل التبرعات والسخاء الذي تحلى به موظفونا، تمكنت الشركة من تقديم أكثر من 6.25 مليون دولار أمريكي لحملة "كلنا عمان". كما أبرمت أوكيو شراكة مع جامعة السلطان قابوس لتصنيع أجهزة تنفس تم التبرع بها لوزارة الصحة العمانية. ودعمت الشركة كذلك جهود جامعة صحار لمواجهة فيروس كوفيد-19 من خلال التبرع بآلة قولبة بالحقن لخلية إنتاج في منشأة "إنتاج صحار" لتصنيع كميات أكبر من معدات ومواد الرعاية الصحية الضرورية.

وفي واحدةٍ من أولى خطواتها كوحدة متكاملة تحت مظلة أوكيو، ضاعفت "أوكيو للكيماويات" ("أوكسيا" سابقاً)، والتي كانت بالفعل أكبر منتج في العالم لـلبروبانول العادي، الكميات المسلمة من هذا المركب ثلاث مرات في أوروبا لتلبية الطلب المتزايد من الشركات المصنعة لمنتجات مطهرات ومعقمات الأيدي. كما أضافت الشركة أيضاً المزيد من منتجات البروبيل، شملت البروبانول العادي وأسيتات البروبيل العادي.

من جانبها، اتخذت مصفاة صحار خطواتٍ مكثفة توجت بإنتاج 5000 عبوة من معقمات الأيدي تحمل علامة أوكيو، استهلك معظمها داخلياً وبيعت كمياتٌ محدودةٌ منها في السوق المحلي.

استمرارية الأعمال

ساهم تطوير وتفعيل خطط استمرارية الأعمال بجميع منشآت أوكيو في مواصلة أعمال الشركة وفق وتيرة محددة سلفاً، مع الاستعداد لأي تفاقم مفاجئ في سيناريوهات جائحة فيروس كوفيد-19، من أجل ضمان المرونة التشغيلية وتقليل فترات انقطاع الأعمال قدر الإمكان.

ومواكبةً للتغييرات التي تطرحها المخاطر المتجددة للجائحة، تتواصل جهود تحديث خطط استمرارية الأعمال بمراجعات تفصيلية شاملة تقيس الجاهزية وتعالج أي ثغرات تعتري الإجراءات الحالية وتضمن فهم كافة الأطراف ذات العلاقة لأدوارهم ومسؤولياتهم في هذا الظرف الحرج. وقد حافظ الموظفون، بمرونةٍ كبيرة، على سير العمل المعتاد مع تقليل فترات تعطل المنصات الافتراضية التي تربط الجميع لأقل حد ممكن.

توخي اليقظة

تدرك أوكيو الحاجة الماسة إلى توخي اليقظة والتأهب الدائم للتعامل مع الموجات المتوقعة لانتشار الجائحة وانحسارها، وتواصل الالتزام الصارم بإجراءات الصحة والسلامة في كافة مواقع عملياتها وأنشطتها. وهذا يعني ضرورة الالتزام بقيود التنقل، داخل السلطنة وخارجها، وكذلك القيود المفروضة على عدد الموظفين المسموح بتواجدهم في مقار العمل من أجل حماية الجميع وضمان سلامتهم.

واستثمرت أوكيو حتى الآن 590 ألف دولار أمريكي لشراء أجهزة ومستلزمات تحليل فيروس كورونا المستجد لفحص الموظفين والمتعاقدين قبل نقلهم من موقع لآخر لمنع تفشي المرض داخلياً. وسيتم التوسع تدريجياً في إتاحة هذه الخدمة لمجتمع الشركة والشركات الأخرى مع وصول القدرة الحالية للفحص إلى 60 عينة في الساعة.

تسببت جائحة فيروس كوفيد-19 في العديد من الصعوبات لأفراد عائلة أوكيو، كما هو الحال مع الآباء الذين يواجهون تحديات بيئة العمل المنزلي، والأطفال غير القادرين على الذهاب إلى مدارسهم؛ والوافدين الذين لم يتمكنوا من العودة إلى أوطانهم لرؤية أحبائهم بعد أن تقطعت بهم السبل بسبب قيود السفر. ومع ذلك، فالمرونة والقدرة على الابتكار التي أظهرتها الشركة وأطقم عملها طوال هذه الفترة تبرهن على جاهزيتها لمواصلة المضي قدماً حتى في ظل أصعب الظروف السوقية.

وقد أوجز الرئيس التنفيذي للمجموعة، مصعب المحروقي، نهج أوكيو المستقبلي بقوله: "نريد أن نقدم شيئاً جريئاً وجديداً يعزز مكانة الشركة كمؤسسة تقدمية مقارنةً بمعايير القطاع التقليدية، وهذا يعني سعياً دائماً وشاملاً لتطوير أنفسنا وقدراتناً. ومن الآن فصاعداً، سيكون التغيير هو الثابت الوحيد".وأخيراً، ستواصل عائلة أوكيو الالتزام بهذا التوجه لضمان جاهزيتها الدائمة لمواجهة التحديات بجرأة ومرونة وأساليب مبتكرة.

إفصاح الضيوف

تخطط لزيارة مقرنا في محافظة مسقط؟
الرجاء تعبئة شهادة الإفصاح المرفقة.

إفصاح الموظفين

تخطط للعودة إلى العمل في أي من مواقع أوكيو؟
الرجاء تعبئة شهادة الإفصاح المرفقة.